أعمال التجارة الإلكترونية

العد التنازلي لإطلاق أعمال التجارة الإلكترونية

هل أنت من التجار الإلكترونيين الذين يعانون من إشكاليات في كيفية بدء أعمالهم التجارية وترجمة أفكارهم إلى الواقع الملموس لتحقيق الأرباح التي يحلمون بها؟ حسنا، ما زال أمامك الكثير من العمل للقيام به لأنك في مرحلة ما قبل الإطلاق وهذا وقت حساس لكل تاجر إلكتروني لأنها ستمهد الطريق لعملك في المستقبل.
إن الشروع في العمل في مجال التجارة الإلكترونية بشكل عشوائي ودون تحضير يمكن أن يؤدي إلى كارثة، وبدل أن يكون طريقة لتحقيق الأرباح سيتحول إلى مسبب لخسارة الأموال، وهذا هو السبب الذي جعلني أتطرق إلى هذه النقاط ال 10 والتي سأضعها بشكل تنازلي للتعرف على كيفية الشروع في عملك التجاري الإلكتروني.

هناك الكثير من العمل للقيام به، لذلك دعونا نبدأ.

10. قم بإعداد حسابات على الشبكات الاجتماعية

بالنسبة للعديد من الشركات، فوسائل الإعلام وشبكات التواصل الإجتماعي هي شريان الحياة الذي يجلب تدفقا هائلا من الأرباح عن طريق جلبها العملاء وبالتالي مساهمتها في تدوير عجلة الرواج. بمعنى آخر فالشبكات الإجتماعية تساهم في جلب جمهور من المهتمين بمنتجاتك والعلامة التجارية الخاصة بك.
هناك العديد من الأشياء المهمة والتي يتوجب على كل تاجر إلكتروني القيام بها لإعداد الشبكات الاجتماعية من أجل الشروع في تجارته الإلكترونية، ومن بين هذه النقاط المهمة نذكر:

• اختيار اسم شهرة مناسب لأعمالك التجارية وعدم استعمال أسماء مختلفة على كل شبكة
• اختيار الشبكات الإجتماعية بحكمة
• تهييئ بروفايل مشوق وصورة غلاف جذابة
• كسب المتابعين والبدء في التواصل معهم

لمعرفة المزيد اطلع على أهمية المتجر الإلكتروني للتجار النشطين في تطبيق انستقرام في الخليج

9. اجعل بريدك للتسويق الإلكتروني جاهزا

الآن وبما أنك قمت بإعداد حسابات على الشبكات الإجتماعية فإنك ستحتاج إلى تجهيز واحد من بين أهم الوسائل التي ستكون أداة تواصلك الفعالة، وهو التسويق عبر البريد الإلكتروني والذي أثبت مرارا وتكرارا أنه واحد من أهم قنوات التسويق الأكثر فعالية والذي يساهم باستمرار في مراقبة عائدات الأرباح للتجار الإلكترونيين، وتكمن أهمية التسويق عبر البريد الإلكتروني في كونه يساهم في التواصل مع المشتركين والزبناء وتحويل المشتركين منهم إلى زبناء جدد وبالتالي تحقيق بيع أكثر
وللإستفادة من حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني يجب التطرق إلى نقطتين مهمتين هما:
1.معرفة كيفيفة جمع المشتركين في التسويق عبر البريد الإلكتروني للتجارة الالكترونية.
2.معرفة كيفية تحسين رسائل بريدك الإلكتروني للمعاملات : فرسائل البريد الإلكتروني تخلق قيمة مضافة للعميل وأيضا تساعد على التحكم في المبيعات.

اقرأ أيضا: 6 أفكار لدفع زوارك للإشتراك في القائمة البريدية

8. أطلق صفحة هبوط متوافقة مع السيو

الخطوة التالية هي بناء صفحة هبوط خاصة بك وتجعلها متوافقة مع السيو، فصفحة الهبوط ضرورية لعدة أسباب إذ أنها ستكون علامتك التجارية المؤقتة قبل إطلاق موقعك الكامل بشكل رسمي، وأنها تساهم في إثارة جمهورك من المشتركين قبل الشروع في إطلاق متجرك الإلكتروني، كما أنها توجه مباشرة نحو الصفحات المقصودة وهذا أحد الاسباب التي سوف تجعل أصحاب المتاجر الإلكترونية يستخدمون صفحات الهبوط من أجل ارسال العملاء المحتملين الى الصفحات المقصودة خصوصاً الخاصة بالمنتوجات. والأهم من كل هذا أنها وسيلة للبدء في بناء قائمة البريك الإلكتروني للمتابعين المهتمين بما لديك من منتوجات. فمما لا شك فيه أن صفحة الهبوط تعد محطة حاسمة جدا لتحويل الزائر إلى عميل لك أو مشترك لديك في قائمتك البريدية، و بالتالي فالإهتمام بتطويرها وتحسينها لتتوافق مع نتائج البحث أمر مهم من أجل الحصول على نتائج أفضل سواء من ناحية التحويلات التي تتم عليها لعمليات البيع و الإشتراك في هذه القائمة .

7. ثبت Google Analytics

تعتبر التحليلات من بين أهم النقاط التي تعطيك معلومات قيمة حول الزوار والزبائن، ولا أرباح بدون تحليلات،إذ يعتبر التاجر أعمى دون تحليلات يدرسها بدقة ويعتمد عليها. وهناك أربع خطوات لتثبيت Google Analyticsعلى متجرك الإلكتروني
1. أنشئ حسابا في Google Analytics
2. إربط Google Analytics بمتجرك الإلكتروني
3. فعل تتبع التجارة الإلكترونية
4. قم بإعداد مسارات التحويل والأهداف

6. هيئ الكلمة المفتاحية للبحث

قبل البدإ في إعداد وبناء متجر إلكتروني جديد، فإنه من المهم جدا أن تقوم باليحث عن كلمات مفتاحية مناسبة، وتهييئ كلمات مفتاحية هو جزء مهم من عملية تحسين محركات البحث “سيو”، وتكمن القيمة الأساسية من تهييئ هذه الكلمات في كونها تساعد جوجل وباقي محركات البحث الأخرى في معرفة المنتوجات التي تقوم ببيعها وتسهيل العثور عليها ضمن نتائج البحث الأولى، ويجب الحرص على أن تكون الكلمات المفتاحية الخاصة بمعلومات منتوجاتك هي نفسها المذكورة في صفحة الهبوط الخاصة بك وإلا فإن الأمر سيعد بمثابة حشو للكلمات في نظر الجميع و بالخصوص محركات البحث التي يهمها الأمر .
متجر خليجي

5. ابن متجرك الإلكتروني

الآن وبعد أن قمت بإعداد الكثير من الأساسيات، فإنك على أتم الإستعداد لبدء العمل الفعلي في متجر إلكتروني.وهذه مهمة كبيرة، لذلك تأكد من إعطاء نفسك وقتا كافيا للتفكير.
لا تنسى، إذا كنت ترغب في بناء متجر إلكتروني كامل مستفيدا من كل المميزات التي تحلم بها فإنه لا يتوجب عليك إلا شراء نظام متجر خليجي الإلكتروني الخاص بالشركة العالمية عبر الخليج لتقنية المعلومات وهو أحدث الأنظمة الناجحة في مجال التجارة الإلكترونية والذي ستضمن من خلاله بيع منتجاتك بصورة إحترافية وذكية. يمكنك أيضا أن تحصل على المساعدة من خبراء شركة عبر الخليج لتقنية المعلومات، فالشركة توفر بشكل خاص المساعدات اللازمة والتوجيهات الدقيقة وتوفرتصاميم فريدة من نوعها من المتاجر رغم إختلاف المنتوجات والمتاجر الإلكترونية.
للمزيد من التوضيحات والتعليمات الدقيقة حول أهمية بناء المتجر الإلكتروني وتجاوز المعيقات التي ستواجهك فإنك ستحتاج إلى النظر في المقالتين التاليتين:
⇐ خطوات تعزيز المتجر الإلكتروني وكيفية الربح من التجارة الإلكترونية
⇐ متجر خليجي الإلكتروني : الحل الأمثل أمام كل المعيقات التي تواجه التجار

4. اتخذ قرار بشأن مؤشرات الأداء الرئيسية الخاصة بك

قبل أن تشرع في الإطلاق، فأنت بحاجة لتعرف قليلا عن مؤشرات الأداء الرئيسية لتراقب تقدم أعمالك، وما سيساعدك على البقاء في المسار الصحيح وبكل تركيز هو تحديدك للمقاييس والمعايير المهمة لك ولأعمالك التجارية في وقت مبكر وذلك من خلال التعرف على مؤشرات على مؤشرات الأداء الرئيسية.
وهناك العديد من مؤشرات الأداء الرئيسية التي يجب على الجميع تتبعها للشروع في أعمالهم التجارية الإلكترونية وهي المدرجة أدناه:
√ مبيعات مؤشرات الأداء الرئيسية:
• المبيعات الشهرية
• متوسط حجم الطلب
• متوسط الهامش
• معدل التحويل
• سلة التسوق معدل العزوف
√ تسويق مؤشرات الأداء الرئيسية:
• الإتجار عبر الموقع
• الوقت في الموقع
• عدد مشاهدات الصفحة في كل زيارة
• المشتركين في النشرة الإخبارية
• المتابعون أو المعجبين عبر وسائل الإعلام الإجتماعي

3. تعرف على استراتيجيات الشحن

استراتيجية الشحن جزء لا يتجزأ من أعمال التجارة الإلكترونية. وهناك الكثير لتتعلمه، لذلك سيكون عليك الإعداد له بعناية، لكننا سنقتصر فقط على بعض العوامل الهامة التي يجب مراعاتها بما في ذلك:
• خيارات تعبئة وتغليف وتسويق المنتوجات
• طريقة وتكاليف الشحن
• الوقت اللازم للشحن

2. إنهاء عملية الإستعداد للترويج والإطلاق

أخيرا، وبما أنك مستعد للشروع في الترويج والإطلاق، فأنت تريد أن تنظر في عملية الإطلاق نفسها. ولهذا عليك أن تكون طرحت على نفسك بعضا من هذه الأسئلة:
كيف كنت تخطط لإطلاق عملك الجديد؟
ما هي الإستراتيجيات التي كنت تخطط لها؟
ما هي نسبتك البدئية لتطلق حملة ترويجية؟
هل هذه النسبة تفوق 20٪ من مجموع المنتوجات؟
هل ستقدم خدمات شحن مجانية أم ستحتسب مصاريف الشحن؟
ما هي وسائل الاتصال التي كنت ستستخدم لتحول من خلالها المشتركين إلى زبناء؟
أي الشبكات الإجتماعية التي ستعتمدها لتخبر متابعيك فيها عن موعدإطلاق متجرك الإلكتروني؟
والخبر السار الذي أزف لك به، وهو أنك إذا قمت بتتبع النقاط السابقة واحدة تلو الأخرى واعتمدت التسويق عبر البريد الإلكتروني والترويج عبر وسائل الإعلام والشبكات الإجتماعية، فإنك ستكسب جمهورا متحمسا ليتابعك ويتابع منتوجاتك في متجرك الإلكتروني ويشتريها ويروج لها بدوره، وقد تحتاج أيضا إلى النظر في  الموضوعين التاليين:
كيف تنشئ خطة المبيعات: دليلك النهائي
خطوة بخطوة، دليلك لإطلاق منتجك الأول في 72 ساعة أو أقل

1. الإطلاق والشروع في العمل

الآن بعد أن أكملت كل هذه الخطوات السابقة حان الوقت لتطلق متجرك الإلكتروني للجمهور المتوقع والمتحمس لشراء منتوجاتك، إذا كنت فعلت كل شيئ في هذه القائمة، فإنه من المفروض ومن دون شك أنك كسبت مجموعة من المتابعات على الشبكات الإجتماعية وقائمة البريد الإلكتروني للمشاركين المستعدين للشراء من متجرك الإلكتروني الجديد.
هذه النقاط العشرة والمرتبة ترتيبا تنازليا حسب الأهمية هي مجرد البداية، فلا تنس أن بناء الأعمال التجارية هو عمل شاق والطريق إليه طويل، لذا آمل أن أكون، من خلال هذا المقال، قد قصرت عليك هذا الطريق الطويل وأن تكون قادرا على ضبط أعمالك التجارية من البداية.

يوسف لكليتي LVYK – شركة عبر الخليج لتقنية المعلومات.

تريد


  • تطبيق

  • موقع

  • نظام

ابدأ مشروعك معنا !

إستفد من إستشارات و خدمات مع حلول مبتكرة لإطلاق مشروعك بأٌقوى فعالية

راسلنا

المزيد من التدوينات