مفهوم التسويق في المكتبات

يرجع تاريخ التسويق في المكتبات إلى 1209 م عندما طرحت فكرة تحسين العلاقة بين المكتبات والقراء في أول مؤتمر لجمعية المكتبات الأمريكية.

أخذت فكرة التسويق في المكتبات تنتشر مع انتشار مصطلحات الإعلانات والوصول إلى المستفيد التي حظيت باهتمام كبير من قبل أمناء المكتبات وقد أكد الباحث على أن المكتبات قد مارست أنشطة التسويق ضمن هذه المفاهيم قبل أن يظهر مصطلح التسويق بصورته العلمية والشاهد في ذلك خدمات التصوير مقابل رسوم رمزية.

ازدادت أهمية التسويق في المكتبات بعد أن نشر كوتلر كتابه الذي يحمل عنوان”التسويق في المؤسسات غير الربحية ذات النفع العام”، حيث عرض كوتلر في هذا الكتاب إلى إمكانية استخدام مبادئ التسويق في المؤسسات بغرض الوصول إلى المستفيدين وتلبية حاجاتهم.

التسويق في المكتبات يقوم على أربعة عناصر أساسية

  • المنتوج
  • السعر
  • الترويج
  • المكان

مفهوم التسويق في المكتبات هو أداء الأنشطة التي توجه انسياب أو تدفق الخدمات التي تقوم المكتبة بتقديمها للمستفيد، ويهدف إلى سد الفجوة بينهما وايجاد طرق بديلة لتطوير العلاقات بينهما ويتضمن هذا الى إدارة العلاقة بين المستفيد (العميل (والمؤسسة.

 

التسويق في المكتبات يمكن اعتباره نشاطاً يعمل في بيئة اجتماعية لها قوىً اجتماعية، حيث إنه يعني النشاط الإنساني الذي يهدف إلى تلبية رغبات المستفيدين وحاجاتهم من خلال عملية تبادل المنافع التي قد لا تولد مكاسب مادية، لأن المكتبة مؤسسة خدمية تسعى إلى جلب المزيد من المستفيدين بفئاتهم المختلفة من قراء وباحثين ودارسين أو جلب المزيد من المستفيدين.

 

يهدف التسويق في المكتبات إلى إدخال آليات السوق وذلك بتغيير الأسس التي تستند إليها المكتبات في إدارة خدماتها باعتماد طرق جديدة تسعى من خلالها إلى توفير السلع والخدمات أو الأفكار للمستفيدين الحاليين والمتوقعين بالكمية والمواصفات والجودة المناسبة والمطلوبة بما يتماشى مع أذواقهم في الوقت والمكان الملائمين وبأقل تكلفة ممكنة وبأسهل الطرق المتاحة.

تريد


  • تطبيق

  • موقع

  • نظام

ابدأ مشروعك معنا !

إستفد من إستشارات و خدمات مع حلول مبتكرة لإطلاق مشروعك بأٌقوى فعالية

راسلنا

المزيد من التدوينات